close

من هم الأفراد الذين تبحث عن خدمات لهم؟

زائر

  • طالب زائر
  • سائح زائر
  • صاحب عمل زائر

مواطن

  • ولي أمر مواطن
  • صاحب عمل مواطن
  • موظف مواطن

مقيم

  • ولي أمر مقيم
  • موظف مقيم
الآن استكشف الخدمات بشكل أسرع 10 مرات! هل هذا سهل فهمه؟

هل هذا سهل فهمه؟

المال والأعمالالتوظيف وأماكن العملالصحةالدين والمجتمع

صاحب السمو يفتتح دور انعقاد مجلس الشورى التاسع والأربعين

04 نوفمبر, 2020 12:28 مساءجريدة الشرق, جلف تايمزالجمهور المستهدف
زائر:طالبسائحصاحب عمل
مواطن:ولي أمرصاحب عملموظف
مقيم:ولي أمرموظف

صاحب السمو يفتتح دور انعقاد مجلس الشورى

تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فشمل برعايته الكريمة افتتاح دور الانعقاد العادي التاسع والأربعين لمجلس الشورى، بمقر المجلس صباح أمس، الثلاثاء، الموافق 3 نوفمبر 2020.
حضر الافتتاح معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وأصحاب السعادة الوزراء.
وألقى سمو أمير البلاد المفدى "حفظه الله" خطابًا بهذه المناسبة. 
وبخصوص جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، قال سمو أمير البلاد المفدى خلال خطابه: "وقد تبيَّن أن الإغلاق الشامل يُؤَجِّلُ انتشار الوباء فحسب، ويضر بالاقتصاد في الوقت ذاته، أما تجاهل الوباء واتباع نموذج ما يسمى خطأً "مناعة القطيع"، ففيما عدا المجازفة الخطيرة بحياة الناس (وهم ليسوا قطيعًا) تبيَّن أن المناعة بعد الإصابة بالمرض ليست مضمونة. وقد اختارت قطر الإغلاقات الجزئية المرحلية المدروسة بعناية، والتشديد على الوسائل الاحترازية، والجاهزية القصوى لعزل المصابين وعلاجهم بعد التمييز بين الحالات، وتدخل الدولة في دعم المرافق الاقتصادية المتضررة من الجائحة. وقد اِتَّضَحَت صحةُ خيارِنا المرن الذي لا يضحي بصحة الناس ولا بالاقتصاد."
وقال سمو الأمير: "وقد اتخذت الدولة إجراءاتٍ سريعةٍ على محورين، الأول دعم القطاع الخاص والمحافظة على سلامة الأسواق المالية والمصرفية والريال القطري، والثاني المحافظة على سلامة الموازنة العامة للدولة. وفي هذا الصدد، فقد وَجَّهنا بتقديم دعم للقطاع الخاص المتضرر من الإجراءات التي اتخذتها الدولة للحدّ من تفشي الوباء بمبلغ 75 مليار ريال قطري."
وقال سمو الأمير: "كما اتخذت الدولة إجراءات سريعة وضرورية للتخفيف من الآثار السلبية لانخفاض أسعار النفط والغاز على الموازنة العامة. وأظهرت النتائج الأوليّة أن العجز في الموازنة خلال النصف الأول من هذا العام 2020 بلغ نحو 1,5 مليار ريال فقط على الرغم من أن التوقعات لهذا العجز كانت أعلى من ذلك بكثير. وتحقق ذلك بسبب ترشيد الإنفاق الحكومي المترافق مع رفع كفاءة القطاع العام."
وأضاف سمو الأمير: "تمضي جهودُنا لتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية (2030)، وعلى الأخص فيما يتعلق بتحقيق الأمن الغذائي، وتشجيع الاستثمار بإصدار سلسلةٍ من التشريعات المُحَفِّزة للاستثمار وتحسين بيئة الأعمال، وخصوصًا قانون تنظيم الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص."
 
اضغط على الرابط الخاص بمصدر الخبر للاطلاع عليه كاملاً.

الأخبار من حولك