تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
close

من هم الأفراد الذين تبحث عن خدمات لهم؟

زائر

  • طالب زائر
  • سائح زائر
  • صاحب عمل زائر

مواطن

  • ولي أمر مواطن
  • صاحب عمل مواطن
  • موظف مواطن

مقيم

  • ولي أمر مقيم
  • موظف مقيم
الآن استكشف الخدمات بشكل أسرع 10 مرات! هل هذا سهل فهمه؟

هل هذا سهل فهمه؟

الإغلاق

تقاليد قطرية في شهر رمضان الفضيل

03 أبريل, 2022
الجمهور المُستهدَف
مواطن: ولي أمر, صاحب عمل, موظف
مقيم: ولي أمر, موظف

الوصف

يعود علينا شهر رمضان الفضيل زائرًا ونحن مشتاقين إليه؛ ففيه تطمئن نفوسنا وتشفى صدورنا ونتنافس في العبادات والأعمال الطيبة. ونفتقد كل عام طقوس شهر رمضان ونشتاق لها لما تحمله من بشائر الرحمة والغفران، ففيه نمتنع عن الشراب والطعام من الفجر حتى غروب الشمس، ونعتكف في المساجد طلبًا لرضا الله وغفرانه وفيه نصل أرحامنا ونعيش سكينة داخلية. 
لا يختلف شهر رمضان في قطر عن غيرها من الدول العربية والإسلامية، إلا أن هناك عادات وتقاليد رمضانية حافظ المجتمع القطري عليها منذ القدم، منها: 

الغبقة الرمضانية
الغبقة هي اسم لوليمة تؤكل عند منتصف الليل، والهدف من"الغبقة" هو جمع الناس على وليمة واحدة، فهناك تجمعات خاصة بالشباب، وتجمعات أخرى خاصة للرجال الكبار، وكذلك للنساء تجمعهن الخاص.
ولم تكن الغبقة قديمًا للغرباء ولا البعيدين عن أهل الحي، ولكن مع تغيّر المجتمع أصبحت الغبقة تأخذ أشكالاً جديدة، فأصبحت تقام في مجالس الرجال للأصدقاء والمعارف أو في الفنادق والمطاعم، وكذلك تقوم بعض الشركات والمؤسسات بدعوة العاملين فيها، كنوع من تعزيز التقارب بين الزملاء والتعارف أكثر فيما بينهم. 
ولا تخلو الغبقة من الطعام القطري التقليدي الشهي، ومن أمثلة ذلك الهريس، والثريد، واللقيمات.

القرنقعوه
هي إحدى العادات  التراثية الرمضانية السائدة التي تناقلتها الأجيال في دولة قطر ودول الخليج بشكل عام، وهي عبارة عن احتفال في ليلة المنتصف من رمضان، حيث تحضر العائلات الحلويات والمكسرات وتتجهز لاستقبال الأطفال الذين يجوبون شوارع الفريج "الحي" و يطرقون الأبواب ويغنون الأغاني التقليدية المتوارثة لكي يحصلوا على نصيبهم من الحلويات والمكسرات.

والقرنقعوه من الليالي المميزة في رمضان، وهي فرحة كبيرة ينتظرها الكبار والصغار، حيث يعتبر هذا الاحتفال تشجعيًا للأطفال على صيامهم خلال الشهر، فيُكافؤون بالمكسرات والحلويات، ومن ثم يكافؤون على إتمامهم صيام الشهر بالعيدية يوم العيد.

ويلبس الأطفال في ليلة "القرنقعوه" الملابس الخليجية التقليدية، حيث يرتدي الأولاد الثياب البيضاء الجديدة والقحفية ويلبسون "الصديري" المطرز وهو رداء شعبي يلبس فوق الثوب الأبيض. أمّا الفتيات، فتلبسن فوق ملابسهن العادية "الثوب الزري"؛ وهو ثوب ملون بألوان زاهية ومطرز بالخيوط الذهبية، ويضعن "البخنق" لتغطية رؤوسهن، وهو قماش أسود مزين بخيوط ذهبية من الأطراف، كما ويضعن الحلي التقليدية.

مدفع الإفطار في رمضان: 
إنّ مدفع رمضان يعتبر من التقاليد القديمة التي احتفظ بها المجتمع القطري، حيث يتم إطلاق المدفع مع آذان المغرب إيذانًا بانتهاء فترة الصيام. وعادةً ما يوضع المدفع في سوق واقف حيث يقوم شرطي قطري بإطلاق المدفع، وكثيرًا ما يجتمع الأطفال والكبار لرؤية المدفع في ساحة السوق.

سيظل دومًا شهر رمضان الكريم وقتًا مميزًا للكبار والصغار في أنحاء ينتظره الجميع ويحتفلون به بطريقتهم.

التعليقات

التعليقات
اسم المستخدم إلزامي
التعليق إلزامي
رمز التحقق إلزامي